الطب العام

علاج الكحة الشديدة في البيت وطرق الوقاية منها

الكحة الشديدة

الكحة الشديدة أو السعال هو رد تصرف يسيطر على حدوثه الجزء الأمامي السفلي من جذع الرأس , وهو واحد من المظاهر والاقتراحات المنتشرة والتي تستطيع إخراج الأجسام الغريبة والمخاط من الرئتين والشعب الهوائية، ولكنه يصبح عرضا مسببا للألم يرغب الجريح في القضاء عليه فيبحث بكل الأساليب عن دواء الكحة الشديدة .

 

وبصرف النظر عن نفع الكحة في التخلص من عديد من الأجسام الغريبة واللعاب ولكنه يصبح مسببا للألم عندما ينبسط الشأن إضافة إلى أنه من الممكن أن يكون دليل على مرض ما، وإلا أن قبل الخوض في هذا لابد أولا علم ما هي الكحة وما أسبابها.

: ما هي الكحة

الكحة أو السعال هي واحد من أكثر أهمية مظاهر واقتراحات أمراض الجهاز التنفسي، وهي رد إجراء يتحكم الجزء الأمامي السفلي من الرأس في حدوثه، فعندما تشعر اللاقطات الحسية التي تبقى في مسار التنفس بوجود جسد غريب أو بوجود التهاب تقوم بإرسال محفز لجذع الرأس، فتؤدي إلى تنشيط عضلات التنفس وغطاء الرأس الحاجز كي ينقل الرياح إلى مسار التنفس بشدة وسرعة.

 

: انواع الكحة

هناك نوعين رئيسيين من الكحة هما :

: وهي الكحة التي تتواصل من أيام إلى 3 أسابيع وهي تكون مصاحبة لأمراض الجهاز التنفسي العلوية مثل نزلات البرد والإنفلونزا والالتهابات في الحنجرة والبلعوم والأغشية المخاطية والالتهاب الرئوي.

: و تدوم هذه الكحة لأكثر من 3 أسابيع , و تتعدد أسبابها , و إلا أن يعد أهمها الحساسية و الربو و تدفق الإفرازات من المنخار إلى البلعوم نتيجة لـ نفوذ قوة الجاذبية و التي كثيرا ما تكون مصاحبة لالتهاب الجيوب الأنفية , إضافة إلى ذلك حساسية المنخار المزمنة , كذلك يكون من أسبابها استعادة العصارة الهضمية من المعدة انتقالا إلى المريء , إضافة إلى التهاب الشعب الهوائية و التي كثيرا ما يصاب بها المدخنين .

أسباب الكحة :

كما ذكرنا فإن الكحة عرض و ليس مرض , و لهذا تكون السبب المشكلات الصحية بها , و إليك عوامل السعال :

الأمراض الماضي ذكرها في أشكال الكحة .

كثيرا تكون الكحة مقترنة ببلغم و يكون لونه غير مشابه إما أخضر أو أصفر أو بني أو أبيض و من المحتمل يكون دموي , و من الممكن أن تكون نتيجة لـ أي من الأمراض الماضي ذكرها أو نتيجة لـ التهاب رئوي جرثومي .

من الممكن أن تكون الكحة نتيجة لـ الإصابة بسرطان الرئة أو نتيجة لـ الدرن الرئوي , و في هذه الوضعية تكون الكحة مقترنة ببلغم دموي .

قد يكون السبب تناول بعض الأدوية المستخدمة لمداواة صعود ضغط الدم في الإصابة بكحة جافة , و قد تدوم هذه الكحة لتكون مزمنة إذا لم يتم تحويل هذه الأدوية .

قذارة مجاري التنفس أو قذارة الرئتين و الذي يقود إلى الالتهاب الرئوي أو التهاب الشعب الهوائية أو التهاب الجيوب الأنفية أو السل .

مرض الانسداد الرئوي المزمن و هو من أمراض الرئة الخطيرة , فتكون الكحة المصحوبة بالبلغم واحد من مظاهر واقترانات تفاقم الداء .

الارتداد المعدي المريئي و هو ارتداد أحماض المعدة إلى العضلة العاصرة العلوية و المتواجدة في المريء , فتتسبب في حدوث الكحة , و كثيرا ما يصدر هذا بالليل .

الرغبة في تطهير الحلق و ينتج عنها مسعى الفرد أن يسعل و أن يطلع ما بداخله .

التدخين يسبب العديد من الأضرار للجهاز التنفسي و الرئتين و قد يقود إلى العديد من الأمراض و التي تصاحبها الكحة , و بهدف دواء الكحة العنيفة نتيجة لـ التدخين يلزم التبطل عنه .

 

مضاعفات الكحة :

الشائع هو الإحساس بألم في الصدر وفي البطن وعدم السيطرة على البول إضافة إلى ذلك الإحساس بالإرهاق.

الإصابة بفقدان الوعي و خسارة الإدراك المؤقت و ينتج ذلك لبعض الحالات نتيجة لـ هبوط الدم المردود في العروق إلى الفؤاد نتيجة لـ تزايد الضغط الإيجابي الذي ينتج ذلك في الصدر .

قد كان سببا الكحة في حدوث كسور في الأضلاع و هذا في حالات أمراض العظام مثل هشاشة العظام و بعض الأمراض الأخرى .

التوقيت الأنسب لزيارة الطبيب

يظهر الأمر الذي في وقت سابق ذكره أن الكحة من مظاهر واقترانات نزلات البرد و الالتهابات و غيرها من المشكلات الصحية , فإن كانت الكحة لفترة 3 أسابيع و كانت جافة أو مقترنة ببلغم عادة تختفي هذه الكحة بشكل متدرج سواء باستعمال الأدوية أو بدونها , و لا تستدعي الذهاب إلى الطبيب .

 

أما إن كانت الكحة مقترنة ببلغم دموي أو استمرت الكحة العادية لأكثر من 3 أسابيع حينها يحتاج الشأن الذهاب إلى الطبيب بهدف علم سببها و دواء الكحة الشديدة.

 

طريقة التشخيص :

هناك بعض التحاليل التي تجرى للتشخيص و هي :

  • أشعة الصدر
  • تحليل وظائف التنفس للتأكد من عمل الرئة و التحقق من وجود ضيق في الشعب الهوائية أم لا .
  • تحليل إشباع الدم بالأكسجين .
  • تحليل أداء عمل الرئتين .
  • قياس التنفس .
  • تحليل مسطح الحلق .
  • التصوير المقطعي المحوسب للجيوب الأنفية .
  • تحليل التسييل الحلقي الخلفي .
  • امتحان الحموضة بالمريء .
  • دواء الكحة الشديدة.

كما ذكرنا أنه كثيرا ما تتلاشى الكحة بشكل متدرج أثناء 3 أسابيع , و إلا أن أثناء هذه المرحلة يجابه الجريح بالكحة العديد من الوجع و العديد من الإحراج , و لهذا يريد دواء الكحة الشديدة, و بصرف النظر عن وجوب دواء الإشكالية الصحية المسببة للكحة نفسها لكن هناك بعض الأدوية المؤقتة التي تهدئ من حدة الكحة و تشارك في دواء الكحة الشديدة .

 

 

 

علاج الكحة الشديدة بالعسل :

يعمل العسل كملطف للجهاز التنفسي و المعدة، فيحتوي على إنزيمات مضافة و مواصفات مضادة للجراثيم , فيعمل على تهدئة الكحة المصحوبة ببلغم و الكحة العنيفة .

 

يمكن لا غير تناول 3 ملاعق من العسل كل يوم للبالغين , و إن زادت حدة الكحة مساءا يتم تناول ملعقة قبل السبات .

 

فيما يتعلق للأطفال , لا ينبغي أن يعطى العسل للأطفال الذين تقل أعمارهم عن العامين , و هذا نتيجة لـ خطر التسمم الغذائي , أما الأطفال الذين تفوق أعمارهم السنتين يمكن إطعامهم العسل و إلا أن بحجم ملعقة واحدة لاغير أثناء اليوم .

 

علاج الكحة الشديدة بجذور العرقسوس :

تشارك جذور العرقسوس في دواء الكحة الشديدة لأنها مهدئة للشعب الهوائية وتقلل من الأغشية المخاطية إضافة إلى مقدرتها على تخفيض الإحساس بالاختناق وتحد من التهاب الحلق.

 

قم بوضع 8 أونصة من الماء العذب في وعاء على النار واترك الماء ليغلي، ثم قم بوضع ملعقتين من جذور العرقسوس المجففة في الماء ويترك على النار لفترة 1/4 الساعة، ويتم تناول قدَح كامل من هذا المشروب مرتين كل يوم.

 

الماء المالح لعلاج الكحة :

يعمل الماء المالح على دواء التهاب الحلق وتخفيف الإحساس بالوجع الذي ينتج عن السعال، ويسعى دواء قرح الحلق التي يكون السبب بها الكحة الجافة، إضافة إلى ذلك مقدرة الماء المالح على التخلص من البلغم ودواء الكحة الشديدة.

 

قم بتدفئة 8 أونصة من الماء العذب ثم ضع بها ملعقة من الحجم الصغير من الملح وقلبها لفترة 15 ثانية، ثم ابدأ بالغرغرة بها لمرات عدة.

 

أوراق الجوافة ودواء الكحة الشديدة :

تسام أوراق الجوافة سواء الجافة أو النضرة على دواء الكحة الشديدة وتهدئتها.

قم بوضع بعض أوراق الجوافة في ماء وضع المزيج على النار مع تقليبه طفيفا، ثم يترك ليغلي ويصبح المشروب أصفر اللون، ثم قم برفعه من على النار ويصفى ويحلى، ويمكن تناول هذا المشروب بأي توقيت وفق الاحتياج.

 

علاج الكحة الشديدة بالبخار :

يعمل البخار على طرد البلغم ودواء الكحة الشديدة وتوسعة الشعب الهوائية ودواء البرد أيضاً ودواء الزكام، ويمكن إضافة زيت النعناع الذي يساعد على فتح انسداد الأنف والتنفس ويداوي البرد والالتهابات.

 

قم بوضع إناء به ماء على النار واتركه حتى يتبخر ثم ارفعه من على النار واتركه جانبا لفترة دقيقة، ثم ضع ملئ ملعقة من زيت النعناع في الماء، وفي نفس الوقت قم بوضع منشفة على رأسك ثم أنزل رأسك إلى الإناء وأنزل المنشفة جانبي وجهك كي يتضمن وجهك مختلَف البخار ثم استنشق البخار المتصاعد.

 

الزعتر وعلاج الكحة الشديدة :

يعمل الزعتر كمضاد للبكتيريا ويريح عضلات وشعب القصبة الهوائية ويعالج الكحة الشديدة.

 

قم بغلي 8 أونصة من الماء ثم ضع بها حفنة من أغصان الزعتر الطازجة أو يمكن استبدالها بملعقتي طعام زعتر مجفف، ويترك في الماء على النار لفترة ربع ساعة ثم قم برفعه من على النار ويضاف إليه الليمون والعسل، ويتم تناوله وخاصة قبل الذهاب للنوم.

 

دواء الكحة الشديدة بالفلفل الأسود والعسل :

بصرف النظر عن ضرورة الفلفل للأطعمة سوى أنه ذات اهمية عظيمة في القضاء على البلغم وعلاج الكحة الشديدة.

 

قم بغلي 8 أونصة من الماء العذب ثم اسكبه في إناء يتضمن على مزيج من ملعقة من الحجم الصغير من الفلفل الأسود المطحون وملعقة من الحجم الكبير من العسل، ويقلب المزيج ويترك لفترة 10 دقائق ويتم تناوله، ويكرر هذا مرتين كل يوم أو عند الحاجة.

 

 

فوائد الزنجبيل في دواء الكحة الشديدة :

للزنجبيل مزايا عدة ويعتبر من أهمها دواء الكحة الشديدة وطرد البلغم.

 

قم بوضع 3 ملاعق كبيرة من الزنجبيل المطحون مع ملعقة من الحجم الكبير من النعناع الجاف في 4 أكواب من الماء في إناء، ثم قم بوضع الإناء على حرارة منخفضة ويترك لينضج المزيج ويصبح حجم الماء نصف الكمية الذي تم وضعه، ويترك المزيج ليبرد قليلاً ثم يحلى بالعسل ويتم تناوله.

 

طريقة الوقاية من الكحة :

غير ممكن الوقاية من السعال أو الكحة نفسها، بل يلزم الوقاية من المسببات نفسها، ويتم هذا بعدة أساليب منها:

 

الاعتناء بالنظافة الشخصية في جميع الأوقات وبخاصة في فصل الشتاء والذي تكثر فيه إمكانية الإصابة بالكثير من الفيروسات والبكتيريا المسببة للإصابة بالأمراض.

الاعتناء بالنفس وتجنب الانتقال من الأماكن الدافئة إلى الأماكن الأكثر برودة منعا للإصابة بنزلات البرد والحساسية وأمراض الجهاز التنفسي.

الامتناع عن التدخين أو استنشاق الدخان، فليس تدخين الفرد نفسه هو ما يصيب الإنسان بالأمراض، فالقعود مع المدخنين أو بجوار المدخنين واستنشاق دخان السجائر له نفس نفوذ التدخين.

المحافظة على التنظيم الغذائي، فيجب أن يكون التنظيم الغذائي صحي كي يقوي من جهاز المناعة ليتمكن مكافحة الجراثيم والبكتيريا المسببة للأمراض.

الابتعاد عن الملوثات البيئية قدر الإمكان.

يمكن أيضاً إضافة زهرة الخناسين ضمن التنظيم الحياتي كي تعمل على تقوية المناعة وحماية وحفظ الجسد.

تناول فيتامين C بقدر مناسب لأجل أن يساعد لتقوية مناعة الجسم.

 

 

 

لمعلومات أكثر اضغط هنا

شاهد أيضاً:

أفضل علاج للكحة الجافة

 

 

 

© جميع الحقوق محفوظة | معلومات |

معلومات مختصرة
علاج الكحة الشديدة في البيت وطرق الوقاية منها
العنوان
علاج الكحة الشديدة في البيت وطرق الوقاية منها
الوصف
الكحة الشديدة أو السعال هو رد تصرف يسيطر على حدوثه الجزء الأمامي السفلي من جذع الرأس , وهو واحد من المظاهر والاقتراحات المنتشرة والتي تستطيع إخراج الأجسام
اسم الكاتب
اسم الناشر
معلومات
شعار الناشر
السابق
أفضل علاج للكحة الجافة
التالي
علاج الطفح الجلدي وأنواعة وأعراضة وأسباب ظهورة

اترك تعليقاً